الصفحة الرئيسية         الكتب           البحوث           المخطوطات          المجلة            راسلنا          الضيائية
 
 
 

عبدالله بن خَلَّج الصنعانيّ وعبدالملك بن خلج وعبدالملك بن خُشْك - أو خُسك -،  وتفرقة أهل العلم بينهم!


بقلم: أبي صهيب الحايك.

 

ترجم أهل العلم ممن صنّف في الرّجال لعبدالله بن خلّج وعبدالملك بن خلج وعبدالملك بن خُشك كلّ واحد على حدة!

وقد تبيّن لي أنهم واحد.

·       عبدالله بن خَلّج الصنعانيّ:

ذكره ابن عدي في باب من اسمه «عبدالله» في «الكامل» (4/227)، قال: "عبدالله بن خلج، صنعاني".

قال: حدثنا ابن حماد: وحدثني صالح بن أحمد بن حنبل: حدثنا علي: سألت هشام بن يوسف عن عبدالله بن خلج من أهل صنعاء، فضعفه. روى عن وهب بن منبه، وعبدالله بن خلج لا أعرف له رواية حديث مسند فأذكره".

وقال الذهبي في «الميزان» (4/89): "عبدالله بن خلج الصنعاني عن وهب، ضعفه هشام بن يوسف، وسيعاد في عبدالملك".

وفي «لسان الميزان» (3/281): "إنما هو عبدالملك، وسيعاد في عبدالملك".

قلت: يعني أنه هو نفسه عبدالملك، وهو كذلك.

·       ناقض الذهبي نفسه في مكان آخر!!

وقد فرّق الذهبي بينهما في «ديوان الضعفاء» فناقض نفسه – رحمه الله-.

قال في (ص 214) فذكر: "2155 - عبدالله بن خلج الصنعاني: عن وهب، ضعفه هشام بن يوسف".

ثم ذكر (ص: 257): "2611 - عبدالملك بن خلج الصنعاني: عن وهب، ضعفه غير واحد".

·       عبدالملك بن خَلّج الصنعانيّ وعبدالملك بن خُشْك الصنعانيّ أو ابن خسك:

أما الأول فذكره ابن عَدي في باب من اسمه «عبدالملك» في «الكامل» (5/305) قال: "عبدالملك بن خلج، صنعاني".

قال: حدثنا ابن حماد: حدثني صالح: حدثنا عليّ: سألت هشام بن يوسف، عن عبدالملك بن خلج من أهل صنعاء، فضعفه، روى عن وهب بن منبه. وعبدالملك بن خلج هو من الرواة الصنعانيين الذين يروون عن وهب بن منبه أخبار بني إسرائيل، ولا أعرف له من المسند شيئاً فأذكره".

وأما الثاني فذكره قبل هذا «عبدالملك بن خسك» بالسين!

قال: "عبدالملك بن خسك".

قال: حدثنا ابن حماد: حدثني صالح: حدثنا علي: سألت هشام بن يوسف الصنعاني عن عبدالملك بن خسك الذي يروي عن حجر المدري؟ فقال: كان فيه ضعف، قلت لهشام: جالسته، قال: نعم، فضعفه. وعبدالملك لا أعرف له إلا شيء يسير من الحديث".

·       تفرقة ابن عدي وابن أبي حاتم بينهما!!

قلت: فالظاهر أن ابن عدي يفرّق بينهما! وكذا فعل ابن أبي حاتم والعقيلي!!

فقد ذكر ابن أبي حاتم عن أبيه «عبدالملك بن خشك»، ثم ذكر عبدالرحمن بعده «عبدالملك بن خلج»!

قال ابن أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (5/348): "عبدالملك بن خشك اليماني، روى عن حُجْر الْمَدَرِيّ ووهب بن منبه، روى عنه رباح بن زيد وهمام بن نافع والد عبدالرزاق، سمعت أبي يقول ذلك".

قال عبدالرحمن: حدثنا صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل: حدثنا علي - يعنى ابن المديني – قال: سألت هشاماً - يعني بن يوسف- عن عبدالملك بن خشك الذي روى عن حجر المدري؟ فقال: "كان فيه ضعف"، فقلت لهشام: "جالسته؟"، قال: "نعم".

ثم قال عبدالرحمن: "عبدالملك بن خلج الصنعاني، روى عن وهب بن منبه، روى عنه مطرف بن مازن قاضي صنعاء".

قال عبدالرحمن: حدثنا صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل: حدثنا علي - يعني ابن المديني – قال: سألت هشاماً - يعني ابن يوسف - عن عبدالملك بن خلج شيخ من أهل صنعاء، روى عن وهب بن منبه، فضعفه.

·       البخاري لم يذكر إلا ترجمة واحدة وتبعه على ذلك أبو حاتم وابن حبان.

قلت: فالترجمة الأولى التي نقلها عبدالرحمن ابن أبي حاتم تابع فيها الإمام البخاري، وزاد ابنه الترجمة الثانية.

قال البخاري في «التاريخ الكبير» (5/412): "عبدالملك بن خسك عن حجر المدري، روى عبد الرزاق عن أبيه، اليمانيّ".

قلت: كذا في المطبوع «خسك» بالسين، والصواب «خشك» بالشين المعجمة.

·       ضبط الاسم بالشين المعجمة لا بالسين المهملة:

قال ابن ناصر الدين في «توضيح المشتبه» (3/423): "و[حسك] بمهملتين: عبدالْملك بن حسك عَن حجر المدري. قلت: كَذَا نقلته من خطّ المُصَنّف وَقد وهم فِي قَوْله: وبمهملتين إِنَّمَا هُوَ [خسك] بخاء مُعْجمَة فِي أَوله وفَاقا، وَأما ثَانِيه فَفِيهِ خلاف فَذكر الْأَمِير: عبدالْملك بن خسك فِي حرف الْخَاء الْمُعْجَمَة بِالسِّين الْمُهْملَة وَكَذَلِكَ ابْن نقطة ذكر أَبَاهُ مُقَيّدا فَقَالَ: أما خسك: بِضَم الْخَاء الْمُعْجَمَة وَسُكُون السِّين الْمُهْملَة وَآخره كَاف: فَهُوَ خسك الصَّنْعَانِيّ روى عَن أبي هُرَيْرَة، روى عَنهُ ابْنه عبدالْملك حَدِيثه فِي كتاب الضُّعَفَاء للعقيلي فِي تَرْجَمَة ابْنه، وَحكى المُصَنّف فِي الْمِيزَان تَقْيِيده عَن ابن نقطة بسين مُهْملَة وَقَالَ: ورأيته فِي مَوَاضِع: خشك بشين مُعْجمَة. انْتهى. هذَا وَقد جزم بِهِ هَاهُنَا أَنه بمهملتين وَقَيده بمعجمتين الْحَافِظ أَبُو الْغَنَائِم النَّرْسِي - فِيمَا وجدته بِخَطِّهِ - فِي تَارِيخ البُخَارِيّ فِي قَوْله: عبدالْملك بن خشك عَن حجر المدري روى عبدالرَّزَّاق عَن أَبِيه، الْيَمَانِيّ. انْتهى. وَمَا قَيده أَبُو الْغَنَائِم هُوَ الْأَظْهر. وَالله أعلم".

قلت: فالبخاري لم يذكر إلا ترجمة واحدة فقط، وفي هذا إشارة على أن عبدالله أو عبدالملك بن خلج هو نفسه هذا، وهو الصواب.

وتبعه على ذلك أيضاً ابن حبان – كعادته- فذكره في «الثقات» (7/102) قال: "عبدالملك بن خشك من أهل اليمن، يروي عن حجر المدري، روى عبدالرزاق عن أبيه عنه".

·       استدراك ابن حجر على الذهبي:

قال الذهبي: "عبدالملك بن خسك، قيده بسين مهملة ابن نقطة، شيخ صنعاني يروي عن حجر المدري، قال هشام بن يوسف: فيه ضعف، وذكره ابن عدي في الكامل وقال: له أحاديث عامتها لا يتابع عليها، ورأيته في موضع خشك بشين معجمة. انتهى".

قال ابن حجر معقباً عليه في «اللسان» (4/62): "وقد ناقض الذهبي نفسه فإنه ذكره في المشتبه بمهملتين، وما نسبه لابن نقطة سبقه إليه الأمير فعزوه إليه أولى، وكذا ذكره ابن حبان في الثقات، وذكره الساجي والعقيلي وابن شاهين في الضعفاء عنه عن أبيه قال: رأيت أبا هريرة فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ان عامل جبلان وعاشر عدن يأتيان يوم القيامة كل واحد منهما مثل أحد. وقال: لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به".

قلت: أما ما قاله الذهبي أن ابن عدي قال: له أحاديث عامتها لا يتابع عليها"! فقد تقدم كلام ابن عدي وليس فيه هذا الكلام!! وأظنه أخذ ذلك من كتاب ابن الجوزي فإنه نقل ذلك عن ابن عدي، والله أعلم.

·       تفرقة العقيلي بينهما!

ذكر العقيلي في «الضعفاء» (3/37): "عبدالملك بن خشك الصنعاني".

قال: حدثنا محمد بن عيسى، قال: حدثنا صالح بن أحمد، قال: حدثنا علي، قال: سألت هشام بن يوسف عن عبدالملك بن خشك، قال: "كان فيه ضعف"، قلت لهشام: جالسته، قال: نعم.

قال العقيلي: ومن حديثه ما حدثناه علي بن عبدالله بن المبارك الصنعاني قال: حدثنا زيد بن المبارك، قال: حدثنا يوسف بن زنجي اليماني، عن عبدالملك بن خشك، عن أبيه قال: لقيت أبا هريرة بمكة، فقال: من أنت؟ فقلت: من أهل اليمن، فقال: سمعت حبيبي محمداً صلى الله عليه وسلم يُحدِّث: «أن عامل جبلان وعاشر عدن يأتيان يوم القيامة كل واحد منهما مثل أحد».

قال العقيلي: "ولا يتابع عليه، ولا يُعرف إلا به".

ثم ذكر: "عبدالملك بن خلج الصنعاني".

قال: حدثنا محمد بن عيسى، قال: حدثنا صالح بن أحمد، قال: حدثنا علي، قال: سألت هشام بن يوسف عن عبدالملك بن خلج شيخ من أهل صنعاء روى عن وهب بن منبه، فضعفه.

قال العقيلي: ومن حديثه ما حدثناه إبراهيم بن محمد بن بره، قال: حدثنا محمد بن الحسن بن سدوس الصنعاني، قال: حدثنا رباح بن زيد، عن عبدالملك بن خلج، عن وهب بن منبه في قول الله تبارك وتعالى {إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه}، قال: "العمل الصالح يبلغ الدعاء".

قال العقيلي: "لم يقع إلينا لهذا الشيخ رواية نختبر بها حاله، وأهل بلده أعلم به".

·       جمع أبي حاتم بينهما وهو الصواب.

قلت: كذا فرق بينهما العقيلي، وفرق ابن عدي – كما سبق- بين عبدالملك الذي يروي عن حجر وبين عبدالملك الذي يروي عن وهب! وقد جمع بينهما أبو حاتم الرازي، وهو الصواب إن شاء الله.

قال ابن أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (5/348): "عبدالملك بن خشك اليماني، روى عن حُجْر الْمَدَرِيّ ووهب بن منبه، روى عنه رباح بن زيد وهمام بن نافع والد عبدالرزاق، سمعت أبي يقول ذلك".

قلت: فالحاصل أن «عبدالملك بن خلج» هو نفسه «عبدالملك بن خشك» وما أرى إلا أن تحريفاً حصل في النسخة التي اعتمدها أهل العلم من سؤالات صالح بن أحمد لشيخه علي بن المديني، فرسم الكلمتين قريب جداً «خلج» و«خشك»، والله أعلم.

·       رواية عبدالملك بن خشك عن حجر المدريّ:

روى ابن عساكر في «تاريخه» (56/310) من طريق عبدالرزاق، قال: أخبرنا أبي، عن عبدالملك بن خشك، عن حجر المدري، قال: قال لي عليّ: كيف بك إذا أمرت أن تلعنني؟ قلت: أو كائن ذلك؟ قال: نعم، قلت: فكيف أصنع؟ قال: العن، ولا تتبرأ مني، فأقامه محمد بن يوسف إلى جنب المنبر يوم الجمعة، فقال له: العن علياً، فقال: إن الأمير محمد بن يوسف أمرني أنا ألعن علياً العنوه لعنه الله، قال: فلقد تفرق أهل المسجد وما فهمها إلا رجل واحد!

قال ابن عساكر: "رواها خلف بن سالم عن عبدالرزاق عن أبيه: أخبرنا حجر المدري، ولم يذكر عبدالملك بن خشك!".

قلت: هذه رواية منكرة باطلة!

·       تفرقة ابن شاهين بينهما!

ذكر ابن شاهين في «تاريخ أسماء الضعفاء والكذابين» (ص: 133): "عبدالملك بن خشك. الذي روى عن حجر المدري. فقال: كان فيه ضعف، قال: وسألت هشاماً عن: عبدالملك بن خلج من أهل صنعاء روى عن وهب بن منبه، فضعفه".

·       تفرقة ابن الجوزي بينهم!

ذكر ابن الجوزي في «الضعفاء والمتروكين» (2/120): "2015 - عبدالله بن خلج الصَّنْعَانِيّ روى عَن وهب. قَالَ ابْن الْمَدِينِيّ: سَأَلت هِشَام بن يُوسُف عَنهُ فضعفه".

ثم ذكر (2/149): "2162 - عبدالْملك بن حسك المدري الْيَمَانِيّ، يروي عَن حجر المدري. قَالَ هِشَام بن يُوسُف: فِيهِ ضعف. وَقَالَ ابْن عدي: لَهُ احاديث عامتها لَا يُتَابع عَلَيْهَا".

ثم ذكر: "2164 - عبدالْملك بن خلج الصَّنْعَانِيّ يروي عَن وهب، ضعفه هِشَام بن يُوسُف وَأَبُو الْفَتْح الْأَزْدِيّ".

والخلاصة أن: عبدالله بن خلج هو نفسه عبدالملك بن خلج وهو نفسه عبدالملك بن خشك، والله أعلم.

 

وكتب: خالد الحايك.

 

دُورُ الحديث
تحقيق التراث
فوائد حديثية
المناهج والنقد
مصطلح الحديث
علوم الرّجال
علل الأحاديث
فقه الحديث
المغازي والسّير
المدارس الحديثية
أسئلة وأجوبة
السرقات العلمية
متفرقات
علوم أخرى
 
   
   الاسم
  البريد الإلكتروني
البلد
  التعليق*:

 
     
 
 
 
 
     
       
         
 
الصوتيات والمرئيات  |   الكتب  |   البحوث   |   المخطوطات   |    المجلة   |    الأرشيف
جميع الحقوق محفوظة لدار الحديث الضيائية